La première télévision locale de Monastir
 

انتقلت الى جوار ربها يوم السبت الناشطة في المجتمع المدني الشابة ميساء بن حميدة البالغة من العمر 21 سنة وأصيلة مدينة بني حسان من ولاية المنستير وذلك بعد اصابتها بمرض خطير تمثل في عطب في شرايين الرأس ويسمّى بلغة الاختصاص” آنيفريسم-Anévrisme “، ولعلّ ما تسبب في فاجعة وفاتها المفاجئة اكتشاف إصابتها بهذا المرض مؤخرا وعدم تمكن عائلتها من جمع المال المقدر بـ100 ألف دينار لإجراء العملية الجراحية في مصحة خاصة لإنقاذ حياتها بعد استحالة إجرائها في المرفق العمومي إلا بعد 3 سنوات وفق ما أكدها أقارب الراحلة

وفي هذا الإطار نشر جد الراحلة تدوينة على صفحته الخاصة بالفايسبوك تحدث فيها عن تفاصيل مؤلمة لوفاة الشابة ميساء بن حميدة التي خلف رحيلها الألم واللوعة في قلوب كل من عرفها لما تميزت به من خصال وخلق رفيعة

وفي ما يلي ما نشره جدها السيد بوبكر بن حميدة 

 “حسبنا الله فيك يا حكومة… الجبناء يا حكومة 

العملاء و الاغنياء
………………….
هو االقضاء و القدر و إنها حكمة ربّنا الرحيم
و حكمة ربّنا العزيز الحكيم..
الذي اراد ان يبتلينا بالصبر عند مواجهة اعظم
مصيبة في هذه الدنيا الفانية…مصيبة الموت…
مصيبة فقدان اعزّ الناس في قلوبنا وهو في عزّ
العطاء و عز الشباب و عز النشاط ….
هذه صورة حفيدتي الغالية ” ميسا بن حميدة “
الحنيّنة صحبة والدها في ليلة عرس احدى
قرائئبها و لم تكن تدري انها ليلة زفافها الى
الرفيق الاعلى و لم تكن تدري أنه ستصيبها
جلطة دماغية و موت سريري و تكمل بقية
ايامها في هذه الدنيا ميّته و هي على قيد الحياة
نتيجة اهمال الدولة لقطاع االعمومية و السعي
لخصخصة هذا القطاع مهما كلّف ذلك من تدمير
و موت و دموع و اوجاع بين صفوف الطبقة الوسطى
و الفقراء…
منذ شهرين اكتشفت الفحوصات الطبّية فن ميسا
تشكو من عطب في شرايين الرأس يسمّى بلغة الاختصاص
” آنيفريسم-Anévrisme “
وعلينا اصتحابها للمشفى الوحيد في العاصمة المختص
في اجراء هذه العمليات في ضرفشهرين على اقصى
تقدير لانقاذها واكمال حياتها كساء الناس
فامتنعت هذه المؤسسة عن اجراء هذه العملية الا بعد
ثلاث سنين بسبب كلفتها المرتفعة وما علينا اجراءها
الا في مصحة خاصة تكلّفنا ” مائة الف دينار” في وقت 
ضيق لا يسمح لنا بجمع كل هذا المال
عرض ابني مكسبه الوحيد وهو بيت سكناه
و عرضت عليه العائلىة مساهمة بسيطة بخمسة ملايين
او عشرة باقصى تقدير فلم يتمكن من بيع العقار
و لم يتمكن من جمع المال في هذا الوقت الوجيز
و كانت النتيجة فقدان فلذة كبدنا و دموع الحسرة
والأسى…
حسبنا فيك يا حكومة… الجبناء يا حكومة 
العملاء و الاغنياء”

وقد تعددت الشهادات حول خصال هذه التونسية الشابة حيث كتبت عنها الاعلامية ألفة هالة جمالي ما يلي
“ربي يصبر كل العائلة و ربي يصبرنا على هالشوية في نوارة مازلت تحب في الدنيا و مازالت تحب تعيشها…هاالبنية اللي نتفكرها تتكعبر في استديوهات اذاعة المنستير في برامج الاطفال مع امال الفقيه…. كي تراني وقتها تجريلي “يا تاتا الفة صباح الخير “…في بالي كبرت يا ميساء اما عمري ما حطيت في بالي انو الموت باش يهز ميسون في طلعتها : ميسون الباهية و الغالية و المثقفة و المتربية و الضحاكة و اللي عندها شخصية و…و….و …هاكا اش حب ربي و ان شاء الله من دنيتك لجنتك…الموت جاني يحب الناس الباهية يخطفهم بكري خاطرهم انظف ملي عايشينو في الدنيا.. .ربي يرحمك و يصبر كل من حبك و هو ما برشا برا و انا منهم”

أما درصاف الغربي فكتبت عنها ما يلي: “ميسون الصغرونة ..ميسون الجميلة ..ميسون الاستثنائية ♥♥
لاراد لقضاء الله ولانملك لك الّا الدعاء ..!
اللهم اغفر لها وارحمها ..وعافها واعف عنها ..وأكرم نزلها ووسع مدخلها ..واغسلها بالماء والثلج والبرد ونقها من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس.. اللهم جازها بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفوا وغفرانا ..
اللهم يمّن كتابها ، وهوّن حسابها ، ولين ترابها ، وألهمها حسن الجواب، وطيب ثراها وأكرم مثواها واجعل الجنة مستقرها ومأواها..
اللهم افتح أبواب السماء لروحها وأبواب رحمتك وأبواب جنتك .. برحمتك ياأرحم الراحمين”..

رحم الله الفقيدة ورزق أهلها وذويها جميل الصبر والسلوان

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *